تقارب أردوغان مع روسيا يهدد حلف الناتو

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 21 مارس 2019 - 12:08 مساءً
تقارب أردوغان مع روسيا يهدد حلف الناتو

شبكة برس نيوز- وكالات

عناق الدب الروس قدم بوتين على الفور إمكانات عديدة للتعاون الاستراتيجي، وأوعز بإغلاق مكتب حزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي) في موسكو، قبل زيارة الرئيس أردوغان بأيام، وكان المكتب قد افتتح بداية العام الحالي 2016 لتنسيق العمليات القتالية الروسية الكردية ضد مواقع داعش والتنظيمات الإسلامية المتطرفة، حسب التوصيف الروسي. ودل إغلاق هذا المكتب على الثمن المتوقّع أن تدفعه أنقرة في مقابل تحجيم نفوذ الأكراد في شمال سورية والمناطق المحاذية لتركيا، مع تنفيذ مشاريع تجارية واقتصادية وسياسية، تصب في صالح الطرفين، وتدفع أردوغان إلى مسافة أقرب إلى أحضان الزعيم الروسي بوتين.

اعتبر تقرير استراتيجي أمريكي أن الخطوات التي اتخذها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للتقارب مع روسيا، وصلت إلى مرحلة باتت تهدد وحدة حلف شمال الأطلسي ”الناتو“، الذي يضم تركيا والولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية.

ورأى معهد دراسات الحرب، في تقريره الشهري، أن أردوغان ”اتخذ قرارًا بالفعل“ لتعزيز علاقته مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على حساب تحالف تركيا مع الناتو، مشيرًا إلى أن تلك العلاقة أصبحت ذات أبعاد استراتيجية.

وقال التقرير: ”أظهر أردوغان أكثر من مرة رغبته في المضي قدمًا في تعزيز علاقاته مع بوتين على حساب تحالفه مع الناتو، ما يهدد وحدة وتماسك الحلف، ويقوض الجهود للتوصل إلى اتفاق بين أنقرة وواشنطن لتحقيق الاستقرار في شرق سوريا“.

وأضاف التقرير: ”حاولت واشنطن مرارًا تغيير موقف أردوغان دون جدوى، ومن غير المتوقع أن تنجح جهودها في تغيير سلوك الرئيس التركي، وردم الهوة الاستراتيجية المتزايدة مع تركيا، رغم أن الولايات المتحدة لم تنتقد أردوغان بسبب ما يفعله“.

نقلا عن – وكالات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة برس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.